-->
مدونة المحتوى مدونة المحتوى
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

العشر الاواخر وفضل ليلة القدر

فضل ليلة القدر
فضل ليلة القدر


العشر الاواخر وفضل ليلة القدر

رمضان شهرالتقوية, تقوية الإرادة على طاعة الله, شهر اصلاح النفس والتذكية الايمانية.
وفيه جواهر لايضيعها الا محروم, فيه الليالي العشرالاواخر وهذه الليالي هدية من الله سبحانه وتعالى.
 هذه الليالي فيها اعظم ليلة في العام ليلة القدر,الليلة التي نزل فيها القرآن .
قال تعالى "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ" القرآن نزل في ليلة القدر ماعظمة وقيمة هذه الليلة ؟؟
قال تعالى "لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ"
ليلة القدر خير من الف شهر ليلة القدر ليس كألف شهر بل هي افضل, واعظم من الف شهر.

"تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ"
يكثر تنزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها ، والملائكة يتنزلون مع تنزل البركة والرحمة ، كما يتنزلون عند تلاوة القرآن ويحيطون بحلق الذكر ، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدق تعظيما له .

فنحن نتحرا هذه الليلة في الليالي العشر الاواخر من رمضان والنبي صلى الله عليه وسلم  سن الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان حتى ندرك هذه الليلة.

 كان يصلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الاواخر من رمضان, كان يعتكف في هذه الليالي حتى يتفرغ للعبادة وقيام الليل والذكر والدعاء فليالي العشر الاواخر من رمضان هي ليالي الجد,وليالي الاجتهاد .

كان النبي صلى الله عليه وسلم  اذا دخل العشر "شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله" الحديث "متفق عليه" .
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفر له ما تقدَّم من ذنبه))؛ متفق عليه.فهذه الليالي فرصة العمر لمن قام هذه الليلة ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه .

وقت إحياء ليالي العشر الأواخر من رمضان

بعد صلاة العشاء، كان النبي ﷺ يحيي العشر الأواخر من رمضان، قالت عائشة رضي الله عنها: "كان النبي ﷺ إذا دخل العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وشد مئزره" هذا هو الأفضل إذا تيسر له ذلك، وإن نام بعض الشيء ليتقوى فلا بأس، أما من قواه الله على إحيائها؛ فذلك سنة وقربة.

هل نلتمسها في العشر الاواخر ام في الليالي الوترية فقط؟

السنة إحياء ليالي العشر كلها هذا السنة، وإذا أحيا الإنسان منها الأوتار: كإحدى وعشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين.. سبع وعشرين.. تسع وعشرين فلا بأس، لكن الأفضل أن يحييها كلها، لكن هذه الأوتار أولى بالإحياء وهي متأكدة؛ لأنها أرجى لليلة القدر.

النبي عليه السلام قال: "التمسوها في كل وتر" وفي بعض الروايات: "التمسوها في العشر الأواخر" يعني: الليلة، لكن الأوتار أرجى الليالي: إحدى وعشرون.. ثلاث وعشرون.. خمس وعشرون.. سبع وعشرون.. تسع وعشرون، وأرجاها الليلة السابعة.. السابعة والعشرون.

التعليقات



إذا إستفدت من محتوى موقعنا نتمني البقاء على تواصل دائم فقط قم بادخال بريدك الالكتروني ، ليصلك جديد موضوعتنا أولا بأول .

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدونة المحتوى

2016