-->
مدونة المحتوى مدونة المحتوى
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

ابن خلدون.. مؤسس علم الاجتماع والسباق لعلمي الاقتصاد والمستقبل

كتاب ابن خلدون
ابن خلدون.. مؤسس علم الاجتماع والسباق لعلمي الاقتصاد والمستقبل

كتاب يؤكد أن ابن خلدون لم يؤسس فقط علم الاجتماع إنما ادرك الاقتصاد قبل ظهور علم الاقتصاد


الكتاب: ابن خلدون، سيرة فكرية

المؤلف: روبرت إرفين

الناشر: بريستون يونيفرسيتي برس

الطبعة: الأولى، 2018

عدد الصفحات: 272

يُعتبر ابن خلدون من أبرز علماء الحضارة الإسلامية، من كتبه ـ خصوصًا المقدمة ـ تُرجمت إلى لغات عدة كما كُتب عنه وعنها ما يَعجز عن حصره. على سبيل المثال عزيز العظمة في كتابه عن ابن خلدون والذي صَدر في بداية الثمانينات وضَع قائمة بالدراسات التي كُتبت عن ابن خلدون، عدد تلك الدراسات تجاوز ثمانمئة وخمسون دراسة وكتاب، وبعد مرور عقود فلا شك أن عدد هذه الكتب والدراسات تضاعف مرات عديدة.

مقدمة ابن خلدون تَتميز بِعمقها وأصالتها وإبداعها وجمعه بين عدد من التخصصات، فالمقدمة جعلت من ابن خلدون اسماً معروفًا في علم الاجتماع والتاريخ والفلسفة وعلم الإنسان ودراسات الحضارات. كتاب روبرت إرفين عن السيرة الفكرية لابن خلدون، الصادر نهاية العام الماضي، يَستعرض حياة ابن خلدون الفكرية بسياقيها التاريخي والفكري. يحوي كتاب روبرت إرفين أحد عشر فصلاً بالإضافة إلى المقدمة ومُختصر زمني لتسلسل حياة ابن خلدون.

مكانة ابن خلدون

إرفين يبدأ مُقدمة كتابه بسرد عدد من الاقتباسات من كُتاب وأكاديميين غربيين عن أهمية ورفعة ابن خلدون ومساهماته الفكرية والفلسفية. مثلا، المؤرخ مارشال هودجسون وصف مقدمة ابن خلدون بأنها: "أعظم مُقدمة موسوعية لتاريخ الحضارة الإسلامية". أيضا الفيلسوف وعالم الاجتماع البريطاني إرنست غيلنر يعتقد أن ابن خلدون عالم اجتماع استقرائي متميز، مارس علم الاجتماع قبل اختراع علم الاجتماع ومفاهيمه. إرفين يعتبر أن مقدمة ابن خلدون تُقدم منظور ثاقب ليس فقط لفهم المُجتمعات وتاريخهم بل أيضا لرؤية وإدراك العالم اجمع.

الفصل الأول "ابن خلدون بين الأطلال" يوضح الكاتب معنى كلمة "عِبَر"، وهي ذات معاني كثيرة وعَميقة مثلا: الاتعاظ والاعتبار بما مضى، والمثال والإرشاد. يظن إرفين أن عمق هذه الكلمة كان السبب وراء تَسمية ابن خلدون كتابه "بكتاب العِبَر". أيضا، يبين إرفين أن الدمار والأطلال قد تكون رسالة للإنسانية وعبرة للتأمل والتدبر، حيث الإشارة ليس فقط أن الحياة تافهةٌ وعابرةٌ بل إن القوة والثروة لا تفيد شيئًا إذا ما حل الأجل، هذه هي فحوى مفهوم "العبرة". لذا فالكاتب ينوه أن قراءة مقدمة ابن خلدون يجب أن تكون من خلال فهم الحياة والتاريخ باعتباره ميدانًا لأخذ العبرة.

الفصل الثاني "صراع العروش بالقرن الرابع عشر في شمال إفريقيا" يبين الكاتب حياة ابن خلدون والوظائف التي تقلدها وأهمها وظيفة "الحاجب"، التي شغلها ابن خلدون مرات عدة، الحاجب منصبٌ ذو نفوذ واسع، حيث يضبط الحاجب الوصول إلى الحاكم أو الخليفة ويدير ويضبط أمور العسكر والجند وغيرها من المهام. ابن خلدون كان أيضا مشاركًا بصناعة السياسات فلقد تآمر بحسب الكاتب مع آخرين لتغيير قادة وحكام، فعلى سبيل المثال كان ذلك واضحا عندما قام عبد الله محمد بإعادة تثبيت نفسه كحاكم من خلال مساعدة ابن خلدون، فحصل ابن خلدون بعد ذلك على مكافأة وهي" منصب حاجب" لذلك ووفقًا للكاتب فإن ابن خلدون كان دائما طرف في لعبة صراع العروش في شمال إفريقيا.

فضائل البدو

في الفصل الثالث :، فضائل البدو ومكانتهم في التاريخ" يبين الكاتب موقف ابن خلدون من البدو، حيث يؤمن أن لهم فضائل وأخلاق وصفات أفضل من أهل المدن، فالبدو بحسب ابن خلدون فيهم صفات جيدة كالزهد والشجاعة والصحة الجيدة وذلك بسبب طبيعة الحياة في البادية. ووضح أن الحياة في البادية تتطلب من القبائل إيجاد عصبية معينه لأجل الشعور بالأمن والأمان في ظل الحياة القاسية في البادية. إضافة إلى ذلك، فإن ابن خلدون حلل التاريخ من منظور فلسفي وصنف التاريخ على مستويين باطني وظاهري. لذا فمقدمة ابن خلدون بالنسبة لإرفين ليست مجرد تاريخ بل هي عبارة عن مساهمة فلسفية، تم مناقشة هذا في الفصل الرابع والمعنون بـ "ركائز منهجية المقدمة: الفلسفة، واللاهوت والفقه".

حياة ابن خلدون في مصر موضوع الفصل الخامس "إقامة ابن خلدون بين المماليك في مصر". لقد كان ابن خلدون مُعجبًا بمصر وخصوصًا مدينة القاهرة، حيث جلس فيها حوالي ربع قرن. فقال بحق القاهرة جملته المشهورة: "من لم يرَ القاهرة فإنه لم ير عظمة الإسلام".

في القاهرة قام ابن خلدون بتحرير وتوسيع مقدمة، ودَرَسَ الحديث، والفقه بجامع الأزهر. كما أنه عَمِلَ قاضي قضاة ومُستشارًا للسلطان.

بالفصل التالي "الصوفية" يوضح الكاتب أن ابن خلدون يعتبر التصوف جزءًا من التدين والعلم الديني، حيث أن الصوفية والتصوف طريقة لفهم وإدراك الدنيا والتاريخ. في هذا الفصل يحاول الكتاب الإجابة على أسئلة مثل: هل كان ابن خلدون صوفيًا، حيث يزعم إرفين أن ابن خلدون كان صوفيًا، ويبرهن على ذلك بأنه درس مع الشيخ الصوفي عيسى ابن الزيات إضافة الى أن ابن خلدون ناقش الصوفية بمقدمته بطريقة تبين أنه كان يميل إلى التصوف.

الفصل السابع "رسائل من الجانب المظلم" يُوضح كيف أن ابن خلدون كان مهتمًا بأساليب وطرق استشراف المستقبل، حيث أن المقدمة تناقش مواضيع مُختلفة تتعلق بمحاولة استشراف المستقبل مثل الأحلام، والسحر، والتصوف وما شابه ذلك. لكن الكاتب يَدعي في هذا الفصل أن هذه المواضيع غير مهمة بل وليست قادرة على فهم التاريخ وسيرورته.

بالفصل التالي "الاقتصاد قبل اختراع علم الاقتصاد" يشير الكاتب الى فهم ابن خلدون للاقتصاد وكيف يعمل، حيث أظهر ابن خلدون اهتمامًا شديدًا بالأخلاق كركيزة أساسية للاقتصاد. بالفصل التاسع المعنون بـ "عمل ابن خلدون: التدريس والكتابة"، يبين الكتاب جزءًا من تفصيل حياة ابن خلدون حيث أنه أمضي مُعظم حياته بالكتابة والتدريس بوظائف وأماكن مختلفة.

الطريق إلى الشهرة

في الفصل العاشر يخبر الكاتب كيف أصبح ابن خلدون مرموقًا ومشهورًا وخصوصا بالغرب. فعلى سبيل المثال في فرنسا كان هناك اهتمام بفهم مساهمات ابن خلدون. فترجمة المقدمة للغة الفرنسية تلقت دعمًا رسميًا من الدولة بحسب الكاتب، وذلك لأجل تَسخير هذه المعرفة كأداة لتقوية وتمكين الاستعمار الفرنسي في جنوب إفريقيا. المؤرخ والفيلسوف البريطاني توينبي قام بإشهار ابن خلدون عندما صَرَّحَ بأهمية وعظمة المقدمة، حيث قال: "لا شك أنها أعظم عمل من نوعه أنشأه العقل الإنساني في أي زمان أو مكان". (ص. 172).

في الفصل الأخير "نهاية المطاف" يبين الكاتب أن عددًا من المفكرين والأكاديميين أساءوا قراءة ابن خلدون، حيث أن هؤلاء حاولوا جعل ابن خلدون مُفكرًا منهجيًا أكثر مما هو عليه في الواقع. فالكاتب يزعم أن ابن خلدون كان غير متناسق باستخدام كلمات مثل "بدوي" و"عربي". السبب بحسب الكاتب قد يكون أن ابن خلدون كتب المقدمة بمكان وزمان مختلفين.

كتاب إرفين جُهدٌ جيد وخصوصًا الفصل الثالث والعاشر. إلا أن هناك عدم تَناسق بل وركاكة في الفصل السادس، فمثلا لم يكن هناك برهان كافي بأن ابن خلدون كان فعلًا صوفيًا. الكاتب حاول البرهنة على ذلك بزعم أن ابن خلدون درس مع شيخ صوفي، كما أن ابن خلدون قام بكتابات لها علاقة بالتصوف، لكن كلا الادعاءين غير كافيين لإثبات أن ابن خلدون كان صوفيًا، كما أنه من الممكن أن يكتب شخص كتبا عن الصوفية والتصوف بدون أن يكون صوفيًا أو حتى مسلمًا، فلا علاقة بين هذه الادعاءات وأن ابن خلدون ملتزم بطريقة صوفية. قد يكون ابن خلدون صوفيًا لكن هذه الأدلة قطعاغير كافية لتثبت ذلك.

كما ان الكاتب اهتم بتفاصيل غير مهمه أوردها ابن خلدون في مقدمته، كتعليقه على مقولة ابن خلدون أن الشمس بذاتها ليست ساخنة ولا باردة. هذه أخطاء موجودة عادةً بمعظم النصوص الكلاسيكية وبكل الحضارات.

رغم وجود بعض المآخذ على هذا الكتاب، يبقى أن نقول أن هذا الكتاب غني بالمعلومات، كما أن النقاشات منطقية وقوية بما يتعلق بمعالجة أعمال ابن خلدون في سياقها التاريخي والفكري. لذا فهذا الكتاب ذو أهمية ليس فقط لطلاب علم الاجتماع والتاريخ والدراسات الحضارية بل أيضا للمتخصصين في هذه الحقول الدراسية.

على جميع الأحوال إن هذا الكتاب يُقدم أفكارًا جيدة وتفصيلية لمن يريد الاطلاع على حياة ابن خلدون انجازاتة الفكرية والفلسفية.

التعليقات



إذا إستفدت من محتوى موقعنا نتمني البقاء على تواصل دائم فقط قم بادخال بريدك الالكتروني ، ليصلك جديد موضوعتنا أولا بأول .

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدونة المحتوى

2016